بيان حول المؤسسات الإغاثية

بيالت

بيان حول المؤسسات الإغاثية
في هذه الظروف العصيبة التي تمرُّ على غوطتنا الشرقيَّة من حصار وجوع وقصف ودمار ، تعمل بعض المؤسسات الإغاثية والتنموية بخلاف ما تقتضيه الأولويات ويفرضه الواقع وواجباته. وقد دعت القيادة الثورية في دمشق وريفها جميع المؤسسات الإغاثية والإنسانية والتنموية إلى توثيق ما لديها وتسجيله ضمن خطة متكاملة تعين أهل الغوطة على حصارهم وتساعد في رفع المعاناة عنهم وتحفظ حقوقهم. وقد تبيَّن لفيلق الرحمن بالأدلة القطعيَّة قيام إدارة مؤسسة بناء الإغاثية بالاتِّجار وبيع المحروقات مستغلَّة ارتفاع الأسعار والحاجة المُلحَّة إليها فقام فيلق الرحمن بالتحفُّظ على هذه المحروقات وكذلك على مستودع من المواد الغذائية المخزنة في المؤسسة يكفي لسد حاجة المئات من الفقراء والمحتاجين. و إنَّنا في فيلق الرحمن نربأ بأنفسنا عن أن نتصرَّف بأيِّ شيء مما تمَّ التحفُّظ عليه في هذا المستودع، وكلُّ ذلك هو أمانة في عهدتنا وسيتم توزيعه كاملا وبشكلٍ عادل على أهل الغوطة ومستحقِّيها. ونؤكد على جميع المؤسَّسات الإغاثية والتنمويَّة والجمعيات الخيريَّة الاستجابة الفورية لخطَّة القيادة الثوريَّة في دمشق وريفها، ونُؤكِّد أنَّنا سنتخذُ جميع الإجراءات اللازمة والصَّارمة لتنفيذ خطَّة القيادة في جمع الإمكانيات ومنع الهدر والفساد الذي انتشر للأسف عند بعض القائمين على هذ الجمعيات والمؤسسات، وصولاً إلى ما فيه خير الغوطة ورفع المعاناة والضنك عن أهلها الصامدين الصابرين .
12/ 10/ 2017 م 22/ 01/ 1439 هـ