بيان فيلق الرحمن2222

بسم الله الرحمن الرحيم

بعد أن رددنا اعتداء جيش الإسلام و طردناه بالقوة عن القطاع الأوسط الذي ارتكب فيه أبشع الجرائم و الانتهاكات. كنَّا حريصين على عدم الصدام مجدداً ، و شاركنا بجدية و فاعلية في لجنة لحل الأزمة شكَّلها المجلس الإسلامي السوري ، لكنَّ جيش الإسلام على ما يبدو ماضٍ في غدره و عدوانه ، و لتغطية فضيحته في تسليم القابون للنظام الأسدي المجرم فقد قام صباح اليوم باقتحام جديد غادر نفذه من محوري بيت سوى و الأشعري مستخدماً المدرعات و القناصات بذريعة الغلو و التطرف و الذي بات جيش الإسلام و هيئته الشرعية مصدرهما. إنَّ جيش الإسلام و في سبيل تقديم نفسه كمحارب للإرهاب قد توقف عن محاربة نظام الأسد و حوَّل بنادقه و مدرَّعاته لبلدات الغوطة و صدور المجاهدين فيها. و لا سبيل مع هؤلاء المجرمين المعتدين إلا ردُّ صيالهم و صدُّ عاديتهم.

حرر بتاريخ : 15 / 05 / 2017 م 19/ 08 / 1438 هـ