فيلق الرحمن القيادة العامة – بيان رقم 05/63

18494a2bbbb8683f0dd919d95aec4665

القيادة العامة

فيلق الرحمن بيان رقم05/63
بسم الله الرحمن الرحيم
رغم الحِصار الخانق الذي تفرضه قوَّات الأسد ومحاولات اقتحامِها لأحياء دمشق الشرقيَّة قام جيشُ الاسلام باعتداءٍ سافر على بلدات الغوطة الشرقية ، و ارتكب الجرائم والانتهاكات بحق مدنييها و مؤسساتها و ثوارها ، فاقتحم البلدات الآمنة و قطَّع أوصالها بآلياته و قنَّاصاته ، و أطلق نار عدوانه على المتظاهرين المدنيين ، و انتهك حرمات البيوت وسلب الممتلكات. وباشر اعتداءه منذ أول ساعة على مقرات فيلق الرحمن و نقاطه ، ونهب مستودعاته وصادر ما فيها من الأسلحة والذخائر، كما طال باعتقالاته و غدره ثوار الفيلق و قياداته ، و قد التزم فيلق الرحمن حق الدفاع عن النفس وقام بردِّ عدوان جيش الإسلام بالقوَّة و إعادته إلى حيث بدأ عدوانه. و إنَّ الغوطة الشرقيَّة بمؤسساتها و ثوَّارها و أهلها جميعاً لن تسمح لجيش الإسلام أن ينجو بفعلته و جريمته التي اقترفها و عليه فإنَّنا في فيلق الرحمن نؤكد التالي : -1 تم ردُّ عدوان جيش الإسلام وطرده بالقوة العسكرية من المناطق والمقرات التي سلبها وإعادته إلى النقاط التي كان فيها قبل 28/4/2017 ، و ليس لدنيا نيَّة في اقتحام نقاطه أو الاعتداء عليها. 2- إنَّنا في فيلق الرحمن نطالب بتشكيل محكمة لمقاضاة و محاسبة كل من أفتى وأمر وخطَّط ونفَّذ هذا الاعتداء السافر الذي استهدف كل بلدات الغوطة الشرقية. 3- فيلق الرحمن فصيل ينتمي للجيش الحر ولا يقبل بالفكر التكفيري و لا الفكر المتطرف ، و قد شارك في محاربة التطرف في الغوطة و يشارك في مواجهته في معارك القلمون. كما أنَّنا شركاء في استراتيجية تفكيك التطرف بكل الوسائل الفكرية و الثقافية و الاجتماعية و العسكرية ، و هذه الاستراتيجية هي مسؤولية جميع مؤسسات الغوطة المدنية و العسكرية ، و لهذه الاستراتيجية وقتها و أدواتها المناسبة بعيداً عن حماقات المتسرعين. 4 ـ إنَّ جبهاتنا في الغوطة الشرقية تصد بكل بطولة و ثبات اعتداء العدو الأسدي المجرم و ميليشياته الطائفية ، و نخوض دفاعاً عن الغوطة و حرماتها أشرس المعارك و أشد المواجهات على مختلف الجبهات ، لكنَّنا في الوقت نفسه على أهبة الاستعداد لصد أي اعتداء جديد على مقراتنا أو ثوارنا أو بلدات الغوطة. و أخيراً فإنَّنا ندعو بالرحمة لجميع الشهداء الذين قضوا في هذا الاعتداء الغادر وغير المسؤول ، و ندعو بالشفاء العاجل لكل الجرحى و المصابين.
والحمد لله رب العالمين

حرر بتاريخ : 06/05/2017م     10/08/1438 هـ