ننعي للأمة الإسلامية بكل ألم و حزن استشهاد القيادي في فيلق الرحمن الأخ النقيب سامر الصالح ( أبا نجيب )

بيان فيلق الرحمن

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ﴾
ننعي للأمة الإسلامية بكل ألم و حزن استشهاد القيادي في فيلق الرحمن الأخ النقيب سامر الصالح ( أبا نجيب ) و الذي استشهد برصاصات غدر جيش الإسلام بعد أن أعطوه الأمان في محاولةٍ منه رحمه الله لإيقاف الاعتداء على بلدة زملكا إننا إذ ننعي شهداءنا و أبطالنا كما ننعي المدنيين و نسعف الجرحى منهم نؤكد ضرورة وقوف جميع الفعاليات الثورية و القوى الشعبية و المدنية في وجه جيش الإسلام للتوقف فوراً عن اعتدائه و غدره ببلدات الغوطة الشرقية الثائرة المحاصرة.

و الله حسبنا و هو نعم الوكيل

حرر بتاريخ

02/ 05 / 2017 م – 05/ 08 / 1438 هـ