فيلق الرحمن: معركة دمشق مستمرة وأطلقنا المرحلة الثانية وحدنا

C7XZp06X0AEKSrY

استأنفت فصائل المعارضة السورية المسلحة هجومها على العاصمة السورية دمشق، على الرغم من إعلان وسائل الإعلام التابعة للنظام نجاحه باستعادة معظم المناطق التي خسرها خلال اليومين الماضيين.

وفي تصريح خاص لـ”الخليج أونلاين”، كشف الناطق الرسمي باسم “فيلق الرحمن”، وائل علوان، استئناف الفيلق الهجوم على دمشق، ضمن المرحلة الثانية من معركة “يا عباد الله اثبتوا”، التي أطلقها الأحد (19 مارس/آذار)، وشاركت فيها مجموعات من حركة أحرار الشام.

وأوضح علوان أن المرحلة الثانية شهدت “استعادة كل المناطق التي اضطر الثوار إلى الانسحاب منها من جراء الغارات الجوية على مواقعهم، والتي بلغت أكثر من 500 غارة خلال 24 ساعة”.

وأضاف علوان، الذي يشغل أيضاً منصب المستشار الإعلامي لوفد الهيئة العليا للمفاوضات، أنه “تمت السيطرة على المنطقة الصناعية في حي القابون الدمشقي، وتأمين السيطرة النيرانية على كراجات العباسيين وشارع فارس الخوري”، وأن الفيلق شرع بعملية اقتحام كراجات العباسيين الذي يحظى بموقع استراتيجي هام شمال شرقي العاصمة السورية دمشق.

علوان أكد أن “فيلق الرحمن “وحده” هو من استأنف عملية الهجوم على دمشق، وكشف عن وجود مراحل أخرى تم الإعداد لها لضمان الاستمرار في المعركة، التي وصفها بأنها “معركة وجود” بالنسبة لفصائل المعارضة، للانتقال من حالة الدفاع إلى الهجوم، بعد أن واصل نظام الأسد ضغوطه على فصائل المعارضة في أحياء تشرين والقابون وبرزة، وتشديد الحصار على الغوطة الشرقية.

وكانت فصائل المعارضة المسلحة، ومنها فيلق الرحمن وحركة أحرار الشام وجبهة تحرير الشام، قد أطلقت، الأحد (19 مارس/آذار)، معركة للسيطرة على المنطقة الفاصلة بين حيي جوبر والقابون المحاصرَين، والخاضعين لسيطرة المعارضة، لتأمين تواصل جغرافي بينهما، نجحت خلالها في السيطرة على عدد من المناطق الاستراتيجية في قلب العاصمة دمشق، وسقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف قوات الأسد (الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة) والمليشيات الشيعية العراقية.

وهذا الهجوم دفع نظام الأسد إلى إرسال تعزيزات كبيرة لاحقاً، واستعادة نحو 30-40% من المناطق التي خسرها، لتعاود فصائل المعارضة هجومها وتستعيد ما خسرته الاثنين.
المصدر: الخليج أون لاين